المعلمون والطلاب

تسبب الطاعون البقري في نفوق ملايين الحيوانات وتكبّد الخسائر الاقتصادية الفادحة في جميع أنحاء العالم.

وبرغم استئصال المرض منذ عام 2011، فإنه ما يزال يشكل خطرًا محتملاً، فحالة واحدة بسبب إطلاق المرض عن عمد أو عن غير عمد قد تؤدي إلى تكرار حدوث المرض. وبشكل أكثر تحديدًا وعلى الرغم من أن الفيروس لم يعد موجودًا في الطبيعة، ما زال البعض يحتفظ بمادة تحتوي على فيروس الطاعون البقري في بعض المختبرات في جميع أنحاء العالم. وبالتالي، ما تزال ثمّة مخاطر متبقية من تكرار حدوث الطاعون البقري من خلال احتمالية الإطلاق العرضي أو المتعمد لمسبب المرض من أحد المختبرات.

 

 

 

معلومات رئيسية عن الطاعون البقري

الطاعون البقري، المعروف أيضًا باسم طاعون الماشية، هو مرض فيروسي شديد العدوى يؤثر على الحيوانات مشقوقة الأظلاف (الماشية والجاموس بشكل رئيسي).

تعلم من الماضي

لقد عُرف الطاعون البقري منذ بداية استئناس الماشية وتفيد التقارير أنه قد نشأ في وسط أوراسيا، وانتشر في وقت لاحق إلى الشرق الأوسط وأوروبا وأفريقيا وآسيا، بعد طرق التجارة والهجرة. تسبب الطاعون البقري في حدوث مجاعات واسعة في أفريقيا وأعاق التنمية الزراعية في آسيا.

في نهاية الحرب العالمية الأولى، كان الطاعون البقري ينتشر بسرعة من آسيا إلى أفريقيا ومن ثم إلى أوروبا. خلق ذلك حاجة إلى أن تتضافر البلدان لمكافحة هذا المرض. وكان تفشي الطاعون البقري في بلجيكا في عام 1920 حافزًا للتعاون الدولي في مكافحة الأمراض الحيوانية، ما أدى إلى إنشاء المنظمة العالمية لصحة الحيوان في عام 1924. اخترع والتر بلورايت لقاحًا فعالًا وثابتًا في ستينيات القرن العشرين – وقد مثل هذا اللقاح علامة بارزة في رحلة استئصال الطاعون البقري.

 

وبفضل الجهود المتضافرة دوليًا لاستئصال هذا المرض على مدار عدة عقود، أعلنت المنظمة العالمية لصحة الحيوان (OIE) ومنظمة الأغذية والزراعة (FAO) في عام 2011 رسميا عن استئصال الطاعون البقري على مستوى العالم ومن ثمّ فقد أصبح هو المرض الحيواني الأول الذي يتم استئصاله.

ومنذ ذلك الحين، تواصل المنظمة العالمية لصحة الحيوان ومنظمة الأغذية والزراعة العمل في مرحلة ما بعد الاستئصال لضمان ألا نواجه ظهور الطاعون البقري من جديد.
وفي عام عام 2011، وبموجب قرار اعتمدته البلدان الأعضاء في المنظمة العالمية لصحة الحيوان خلال الدورة العامة للمنظمة العالمية لصحة الحيوان، تقرر الالتزام بتدمير المواد المتبقية المحتوية على فيروس الطاعون البقري أو تخزينها بطريقة آمنة في أقل عدد ممكن من المختبرات المعتمدة ذات الاحتواء المحكم (والتي تتبنى تدابير سارية داخل المكان للحد من مخاطر الإطلاق المتعمد والغير متعمد لمسبب المرض)، على أن تظل يقظة تحسبًا لتكرار حدوث المرض؛ وتوقف جميع الأنشطة البحثية غير المعتمدة.

 

المعلمون!

 

وباعتبارك لاعباً رئيسياً في تثقيف جيل الغد من الأطباء البيطريين، فيقع على عاتقك مهمة
تثقيف طلابك حول هذا المرض التاريخي الخطير حرصًا على الحفاظ على عالمنا خالياً
من الطاعون البقري.

بل وسيلعب الجيل القادم من الأطباء البيطرين دوراً حاسماً في الحفاظ على صحة الحيوان والإنسان
في بلدك. لذا من الضروري أن يكونوا على دراية كافية بكيفية حماية بلدك من تفشي الطاعون البقري، وكيفية تشخيصه وما يجب فعله في حالة تكرار حدوثه. كذلك يمكنك تعليم الأجيال القادمة من الأطباء البيطريين وإلهامهم؛ بأن الطاعون البقري بات جزءًا من تاريخنا، لكن ينبغي أن يظل جزءًا
من برنامجكم التعليمي.

ولمساعدتك في تحقيق مهمتك التعليمية فيما يتعلق بالطاعون البقري، توفر لك المنظمة العالمية لصحة الحيوان وحدة تعليمية (lien vers: بدء التنزيل) تقدم ملخصًا للمعلومات الرئيسية التي ينبغي لجميع الأطباء البيطريين معرفتها عن الطاعون البقري.

متى تستطيع دمج الوحدة التعليمية عن الطاعون البقري في المناهج الدراسية للطلبة؟

– في محاضرات عن المتلازمات والأمراض الأخرى التي تُصاب بها الحيوانات المجترة مثل:

  • متلازمة التهاب الفم والأمعاء
  • طاعون المجترات الصغيرة، داء المخاطيات/الإسهال الفيروسي البقري (BVD)، التهاب الأنف والرغامي البقري العدوائي (IBR)، والحمى النزلية الخبيثة…

– في محاضرات عن الأمراض الغريبة والأمراض الناشئة والأمراض العائدة

– في محاضرات عن الأمراض الفيروسية التي تُصاب بها الماشية

– في محاضرات عن علم الأوبئة ومكافحة تفشي المرض

– في محاضرات عن تاريخ الطب البيطري

 

الطلاب!
تعلم كيفية التعرف على المرض:

 

شكل الإصابة التقليدية (الحادة): العلامات السريرية

  • حمى واكتئاب وفقدان الشهية
  • جروح تآكلية/نخرية في الفم
  • الإفرازات من الأنف والعينين
  • إسهال مائي/نزفي وجفاف
  • الموت في غضون 10-15 يومًا

 

الاكتئاب. احتمالية الاستلقاء على مقدمة الصدر.
إفرازات صديدية من العين.
إفرازات من العينين والأنف.
نخر حاد منتشر/ تقرحات ملتئمة في البطانة السنية؛ تآكل أصغر حجمًا على الغشاء المخاطي للفك السفلي.

 

 

شكل الإصابة التقليدية، التشريح بعد الوفاة

  • السبيل المعدي المعوي: نخر، وذمة، تآكل
  • القولون: نزيف خطى (شبيه بخطوط الحمار الوحشي)
  • عقد ليمفاوية: متورمة، وذمة
  • الرئتان: انتفاخ الرئة، التهاب رئوي
نخر وإفرازات نضحية فى الأمعاء الدقيقة لبقرة مصابة بالطاعون البقري.
نزف خطي طولي متعدد (“شبيه بخطوط الحمار الوحشي”) في الغشاء المخاطي للقولون في بقرة مصابة بالطاعون البقري.

 

اعرف ما يجب القيام به إذا كنت تشك في وجود حالة طاعون بقري

إذا رأيت علامات تطابق أعراض الطاعون البقري، فأبلغ السلطات البيطرية الوطنية على الفور لإجراء المزيد من المتابعة لاستبعاد احتمالية الإصابة بالطاعون البقري من خلال التشخيص المختبري. وإذا كانت الحالة تحتوي على الأجسام المضادة الخاصة بفيروس الطاعون البقري، فإنها تعتبر حالة مشتبه فيها، وينبغي الإبلاغ عنها فورًا إلى المنظمة العالمية لصحة الحيوان.