كلمة السر في هذه الحملة هي اليقظة. لأن فقط مع اليقظة المستمرة لهذه الجهات الفاعلة الرئيسية، على الصعيدين المحلي والدولي، سوف نحافظ على عالمنا خاليًا من الطاعون البقري.

  • في الماضي، تسبب الطاعون البقري في وفاة ملايين الحيوانات في جميع أنحاء العالم، مع عواقب وخيمة على الأمن الغذائي وسبل المعيشة الريفية والخسائر الاقتصادية. بفضل عقود من الجهود العالمية، أصبح الطاعون البقري في عام 2011 ثاني مرض يتم استئصاله من العالم، إذ أن المرض الآخر الأول والوحيد هو الجدري في البشر. لمعرفة المزيد عن الطاعون البقري

 

  • وفي نطاق المحافظة على الحرية العالمية وإبقاء الطاعون البقري ذكرى حية في الأذهان، أطلقت المنظمة العالمية لصحة الحيوان (OIE)حملة شاملة من المقرر تنفيذها في بلدانها الأعضاء البالغ عددها 181 بلدًا للتأكد من أن جميع الجهات الفاعلة تعي تمامًا التحديات المتعلقة بالطاعون البقري. على أن تضمن مجموعة من الأدوات معرفة هذه الجهات بالأدوار المنوطة بها إلى الآن في مرحلة ما بعد الاستئصال: تنزيل

 

  • كلمة السر في هذه الحملة هي اليقظة. لأن فقط مع اليقظة المستمرة لهذه الجهات الفاعلة الرئيسية، على الصعيدين المحلي والدولي، سوف نحافظ على عالمنا خاليًا من الطاعون البقري.

 

 

 

لدينا جميعًا دور لنلعبه:

  • يلعب الأطباء البيطريون، من السلطات البيطرية والممارسين، وغيرهم من المزارعين ومعلمي الطب البيطري وطلابه بالإضافة إلى موظفي المختبرات دورًا في مرحلة ما بعد الاستئصال، وذلك بوصفهم جميعًا أطراف فاعلة رئيسية في مجال الحفاظ على صحة   الحيوان والإنسان.
  • أهداف هذه الحملة المتعددة المستويات هي بالترتيب كما يلي:  ١ .ضمان أن الطاعون البقري يحتل مكانًا مناسبًا في المناهج الدراسية للتعليم البيطري؛٢ .المحافظة على المعرفة المهنية بالطاعون البقري لتمكين مراقبة فعالة للكشف السريع   والتبليغ في حالة عودة ظهور الطاعون البقري؛٣ .إرشاد المختبرات للتخلص من أي مخزونات مواد حاملة لفيروس الطاعون البقري.